حول المدونة

عنوان المدونة

لماذا إخترت إسم عبد الله سمير كعنوان لهذه المدونة؟
لأنه يظهر الجانبين المهمين من رحلتي في الحياة. فقد ولدت و إسمي سمير، ثم اخترت اسم عبد الله (بمعنى خادم الله) على الرغم من أن إسمي ليس عبد الله، لكن هذا العنوان يناسب تماما البلوق

إذا كنت ترغب في تخطي قراءة سيرتي الشخصية والذهاب مباشرة صوب إلى النقاط الهامة فادخل إلى أحسن منشوراتي لتعلم بالمشاكل التي وجدتها في الإسلام

هذا هو الفيديوالذي أتحدث من خلاله لماذا تركت الإسلام باختصارطبعا إذا كنت تفضل مشاهدة الفيديو بدلا من القراءة

 

ماذا عني

IMG-20160706-WA0003.jpg

 

 

 

 

 

 

 

هذه صورتي، قبل حوالي 10 عاما، و المزيد من الصور على صفحتي في الفيسبوك

إضغطوا على زر الإعجاب في صفحتي على الفيسبوك  و ستتوصلون بكثير من الجديد

 و ستتوصلون بجديد اقل  تابعوني في تويتر

.لقد ولدت وأنا منتمي إلى الطائفة الإسماعيلية في كينيا وهاجرت إلى كندا عندما كنت صغيرا

لقد نشأت إسماعيليا، فأمي كانت سنية و أبي كان إسماعيليا. و مع مرور الزمن حين دراستي في مدرسة عامة بكندا، ذات مرة دعاني صديق للإنضمام إليهم بعد المدرسة من أجل الصلاة. و بكوني إسماعيليا، فأنا لم أكن أمارس شعائر الصلاة على طريقة المذهب السني، رغم أنني فعلت ذلك من قبل في منزل عمي بضع مرات من فبل عندما أجبرني على الصلاة معه، لكني شعرت بالراحة بما فيه الكفاية، لذلك انضممت إليهم

فسألت والدي إذا لم يكن هنالك أي خطأ في فعل ذلك، فأخبرتي أن المهم هو أن نصلي لله ولا تهم الطريقة. لذلك بدأت في الصلاة معهم يوميا. و واضبت الذهاب أيضا إلى صلاة الجمعة، و في نهاية المطاف أصبحت اقرأ القرآن. و قد أحببت ذلك حقا وشعرت بأن هذا ما يريده الله مني أن أفعله. عندما قرأت القرآن بدت لي الامور بشكل اوضح ، وأخيرا بدأت أشعر بأن المذهب السني كان أكثر صحة. فشعرت بأنه مذهب نقي و لا شائبة فيه مقارنة بالإسماعيلية حيث وجدتها حديثة لكن بدون مضمون

و مع مرور الوقت، و على مدى العام التالي (حيث لازلت في المدرسة الثانوية).  بدأت في حضور المحاضرات السنية التي ينظمها الشباب المسلمون و جمعيات الطلاب المسلمين هنا بكندا، وفي نهاية المطاف بعد دراسة القرآن إقتنعت أن الإسماعيلية هو دين يقوم أساسه على الشرك و أن الصلاة إلى آغا خان هي خطيئة لا تغتفر

وهكذا تركت الإسماعيلية وأصبحت رسميا تابعا للسنة. و بعد عام واحد أصبح شقيقي الأصغر أيضا سنيا. وهو لا يزال مسلما سنيا حتى يومنا هذا

فعندما كنت في المدرسة الثانوية، تعرفت على الإسلام. حيث قدم لي صديق القرآن لقرائته، وقد كنت مندهشا مما وجدت ولا سيما من رسالة الله لي وكيف أراد مني أن أعيش حياتي. و قد قرأت القرآن بأكمله صفحة صفحة باللغة الإنجليزية، وشرعت في قراءة صحيح البخاري كله (الطبعة المختصرة). و لسنوات عديدة كنت لا أزال إسماعيليا، ولكنني كنت أحضر مؤتمرات مثل إيسنا كندا و أيضا إلى أحداث محلية ينظمها الشباب المسلم، كحدث ينظمه صهيب ويب بعنوان “الزنا آفة بألف وجه”. و بعد مدة، في سن ما بين 16 و18، إقتنعت تماما بأن الإسماعيلية كانت تحريفا للرسالة الحقيقية للإسلام و أصبحت كليا مسلما سنيا. يمكنكم قراءة هذا الموجز القصير الذي كتبته عن سبب تركي الإسماعيلية لأصبح مسلما سنيا . حيث أني كتبت عنه منذ سنوات عديدة

عندما أصبحت مسلما سنيا، إتبعت الإسلام قدر الإمكان و بأقصى إستطاعتي. و على الرغم من أنها كانت المرة الأولى في حياتي التي أغادر فيها المنزل وأعيش في الحرم الجامعي، لكنني إضطررت إلى تجنب كل المتعة التي كان يعيشها أصدقائي من حولي كالمصادقة مع الفتيات والكحول. فامتنعت تماما عن كل هذه الرذائل

و خلال هذا الوقت بدأت العمل في الموقع الالكتروني نور على نور حيث وجدت أنه لم يكن هناك ما يكفي من أشرطة الفيديو الإسلامية ليشاهدها الناس مجانا. حتى أنني صورت بنفسي بعض الأشرطة لبعض المؤتمرات و الأحداث التي وقعت في المساجد. و قد تم تنزيل أكثر من 4 ملايين تنزيل على ذلك الموقع

وإليكم مثالا على مقطع فيديو سجلته من قبل. و قناتي على اليوتوب عبدالله آدم. و كذلك مدونتي القديمة نور على نور

كما كنت أعمل كثيرا مع الشيخ يوسف استس ومواقعه الأسرية لنشر الإسلام، وتوفير الدعم التقني والمشورة للحفاظ على عمل خوادمه بسلاسة، والنسخ الإحتياطية، والإدارة، وهلم جرا

كبعض المواقع المعروفة : ترتيل القرآن.كوم  تفسير القرآن.كوم  و غرفة الاخبار الاسلامية . و مواقع أخرى كثيرة حيث كنت اقوم بذلك العمل بصفة تطوعية

كما عملت مع إدي (في برنامج الدين) ومراد من إسلاميك تيوب على أساس يومي. إدي بكى عندما علم أني تركت الإسلام ولقد تحدثنا عن ذلك عدة مرات ولكني مقتنع برأيي

     VerseByVerseQuran.com و قد أطلقت أيضا موقع

والذي ٱغلق الآن حيث أمضيت فيه سنوات عديدة من العمل وأنققت عليه الآلاف من الدولارات. و لقد كنت حزينا جدا لإغلاقه. كان يشتغل من خلال إم بي 3 تتألف من آيات فردية للقرآن الكريم (6236 آية في كل تلاوة، وكان هناك الكثير من التلاوات)، مع حوالي أكثر من 1000 تحميل في وقت واحد في أي وقت من الأوقات، و تصل إلى أكثر من 2500 تنزيلا في وقت واحد في  رمضان. واستخدمت إم بي 3 في القرآن الكريم لتطوير مئات من التطبيقات بما في ذلك  رتل  القران.كوم، تنزيل.نت ، موبايل تطبيقات القرآن، الخ… ،و يمكنكم رؤية القائمة الكاملة هنا

كما أني لم أطلب المال لأي شخص يريد استخدامه. فقد كان دائما متوفرا بالمجان. وعملت مع  http://quran.ksu.edu.sa محمود همام من

على مشروع آية بآية من القرآن و من خلال هذين العملين يمكنكم أن تتحققوا من صدق كلامي حيث كما قلت سابقا أنني لم أطلب أي شيء في مقابل ما فعلته

التضحيات الشخصية لكوني مسلما

لم أذكر هذه الأشياء من أجل التباهي، ولكن فقط لأظهر لكم أني كنت أكرس وقتي للإسلام وأنا حقا كنت أؤمن به من كل قلبي. وبما أن معظمكم لا يعرفونني، فأنا أحاول فقط أن أجعل قصتي تبدو أكثر شخصية وأكثر واقعية، و لأبين لكم أنني كنت شخصا أراد أن يعيش ويموت من أجل الله سبحانه و تعالى. و أيضا، لقد كان الكثير من الناس يقولون لي أشياءا سخيفة من قبيل: “أنت لن تصبح أبدا مسلما على أي حال.” لذلك أردت أن أقول هذا الجزء من حياتي ليكون كلامي أكثر واقعية

و بما أنني كنت أعيش من أجل عبادة الله، فلقد قمت بالعديد من الخيارات الشخصية والتضحيات من أجل الوفاء بهذا العهد. جزء منها قد وضحته سابقا في الأعلى أما الجزء الاخر فمتعلق بالجهود التي بذلتها لأوصل الإسلام للجميع. كما أنني لم أواعد أي فتاة من قبل بل تزوجت مباشرة وهذا الأمر بحد ذاته تضحية حيث تزوجت في سن الواحد و العشرين. و تجنبت جميع أشكال الربا ورفضت جميع الوظائف في البنوك. كما كان علي أن أعيش بالإيجار لأنني لم أستطع شراء منزل عن طريق الرهن العقاري. كما كنت صارما بخصوص تناول الطعام الحلال. و لسنوات عديدة أيضا لم أحتفل بأعياد الميلاد أو الذكرى السنوية لأنني إعتقدت أنها حرام

العمرة

Me at Umrah
أنا في العمرة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

في عام 2011 ذهبنا إلى العمرة وزرنا مكة المكرمة و المدينة المنورة. لقد كانت تجربة ممتعة حقا

و ذهبنا أيضا إلى مصر لبضعة أشهر لقضاء الإجازة ومحاولة دراسة اللغة العربية. حيث لم يكن لدي الوقت من قبل للقيام بذلك

 

Family Pic I
صورة عائلية في مصر

 

تركي الاسلام

   14 : في سورة الملك. الآية

أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ

في سورة النساء. الآية : 82
أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا

:و قد كتب آرتشر ل. غليسون

إذا كانت الكتابات التي يحتوي عليها القرآن في ما يتعلق بمسائل التاريخ والعلم يمكن إثباتها من خلال سجلات أخرى غيرالقرآن عن طريق وثائق قديمة تم العثور عليها من خلال الحفريات الأثرية أو من خلال إثبات حقائق متعلقة بالعلم الحديث كانت تتعارض مع الحقيقة، فإن هناك شكوكا كبيرة فيما يتعلق بالثقة في المسائل الدينية. وبعبارة أخرى، إذا كان السجل القرآني يمكن إثباته في مسائل معينة حيث يمكننا التحقق منها، فمن الصعب الوثوق به في مجالات لا يمكننا اختباره فيها. – آرتشر ل. غليسون

: أما فيكتور ستنجفر فيقول

ملاحظاتنا، في هذه الحالة لقراءتنا للكتابات الإنجيلية والقرآنية عن العالم الطبيعي، تبدو تماما كما نتوقع منهم كما لو لم يكن هناك أي معرفة جديدة تم الكشف عنها – بل فقط ما يتعلق بالفهم اليومي للإنسان. و تبدو أنها كما لو لم يكن هناك أي إله يتحدث إلى الإنسانية من خلال الكتب المقدسة أو غيرها من الوحي. إذا كان الشخص خاضعا لتجربة دينية حيث يكون حقا في اتصال مع الواقع من خارج هذا العالم المادي، فإننا قد نتوقع بشكل معقول أن الشخص قد اكتسبت بعض المعرفة العميقة الجديدة حول العالم و التي يمكن التحقق منها بالنظر للحقائق التجريبية
كما يمكن أن يكون الأمر مختلفا. حيث أن الكتب المقدسة تضمنت أمورا قد أوحي بها، لكنها في وقت نزول الوحي لم تكن مفهومة للناس، و قد تكون مازالت تعتبر على أنها أمور غامضة و تشكل معرفة باطنية. و بالتالي تصبح هذه المعرفة بعد ذلك أقل إقتصارا على فئة معينة مثل العلم وفنون المعرفة الأخرى، كالتاريخ، و تشكل مستويات أعلى من التمرس

إقتباس من فيكتور ستنغر، من كتاب الله الفرضية الفاشلة

 

حين تركت الإسلام في سن 32 …، في منتصف رمضان، 2015 (أواخر يونيو). حيث أن معظم المسلمين لا يشككوا في إيمانهم أويحاولوا قراءة أشياء من شأنها أن تدخلهم في شك، وهذا هو السبب الدي في يجعل معظمهم لا يتركوا الإسلام. ومع ذلك، كان لي بعض الشكوك المزعجة التي وصلت إلى ذهني على مر السنين. كنت قد رأيت تعليقا من زميل أصبح تقريبا مسلما، ولكن عندما كان يبحث، وجد أن القصص في القرآن جاءت في الواقع من المصادر التلمودية. و أنا نفيت بشدة ذلك و دخلت معه في حوار عن الموضوع . و قد حدث ذلك قبل عام من تركي الإسلام. خلال بحثي بدأت فعلا في الشك في الإسلام، حتى أني تركه ليوم واحد، ولكن بعد ذلك وضعت كل شيء خلفي وبطريقة ما تجاوزت تلك المسألة واستمريت في كوني مسلما لمدة سنة أخرى كاملة

و خلال ذلك العام، كنت مسلما على الاطلاق 100٪، أصلي 5 مرات في اليوم، وما إلى ذلك .. و ما أثار في نفسي الموضوع من جديد هو حين ذهبت، بعد ذلك العام، إلى حلقة ذكر من قبل الشيخ داوود حيث أنه ذكر شيئا عن القرآن والعلم، ربما كان كيف أن السماء تكون من دون أي ركائز (مرئية). أو ربما كان شيئا آخر قاله. على أي حال، هذا جعلني أريد البحث من جديد و قد قضيت الكثير من الوقت في قراءة كل شيء. فقرأت كل ما نشر في مدونة راتيونال إسلام، راتيونالويكي، و شاهدت أشرطة الفيديو راتيوناليزر (والذي كان زميلا آخر حيث أصبح تقريبا مسلما)، وبدأت أجد عيوبا و ثغرات في كل هذه الأمور التي اطلعت عليها. و قد يقول لي شخص ما، لماذا فعلت هذا لنفسك، لماذا تقرأ هذه الأشياء ضد الإسلام؟ حسنا، إذا كنت على دين الحق، فما الذي سأخاف منه؟ كما أن تجنب قراءة الأشياء ضد اعتقادي ليست من الأمور التي أوصلتني لأصبح مسلما. لقد أصبحت مسلم لأنني كنت على استعداد لتحدي أفكاري مسبقة. نفس الناس الذين يقولون لي بعدم قراءة الأشياء ضد الإسلام يجب أن يدركوا، أن هذا الموقف هو ما يبقي الناس تابعين للأيديولوجيات الكاذبة. والشيء الآخر المضحك هو أنه عندما تصبح مسلما، لا أحد يسألك إذا كنت تعرف كيفية قراءة اللغة العربية، ولكن عندما تترك الإسلام، يريدون فجأة أن يكون لديك دكتوراه في الدراسات الإسلامية واللغة العربية قبل أن تستطيع أن تقول أن القرآن خاطىء. فوجود العقل المتفتح والإخلاص للحقيقة هو ما يوجه الإنسان إلى الحقيقة

 

المشاكل الرئيسية التي واجهتني

ألقوا نظرة على أهم المشاركات. فقصة ذو القرنين كانت هي المشكلة الرئيسية. حيث أنه لا يظهر فقط كيف كانت القصة مجرد قصة شعبية أخرى تم إدخالها في القرآن، ولكن أيضا بعض التصريحات في القصص تظهر كيف أن نظرة العالم المعيبة للناس في ذلك الوقت تطرق لها القرآن الكريم. المسألة الرئيسية الأخرى هي مركزية الأرض في القرآن. بعض المسلمين المتدينين يردون على هذه الادعاءات بالقول “لايجب أخذ المعنى حرفيا” أو ” لم يكن القصد من القرآن الرد على سوء الفهم العلمي”. القضية الرئيسية الأخرى هي الخرافات في الإسلام مثل السحر، العين الشريرة، والجن و التي أعتبرها أمورا غير حقيقية

لماذا إنشاء هذه المدونة؟

أنشأت هذه المدونة لأشارككم الأسباب التي جعلتني أترك الإسلام بطريقة منظمة على أمل أن يجعل هذا الآخرين يفكرون في الأمر. لقد كرست نصف حياتي تقريبا للإسلام، من خلال إستخدام مهاراتي في مشاركة الإسلام مع الآخرين. لقد أنشأت موقعا لمشاركة مقاطع الفيديو الإسلامية على الإنترنت مجانا (نور على نور، جنبا إلى جنب مع آية بآية في القرآن)، بالإضافة إلى بعض أقراص الفيديو الرقمية التي صنعتها و وزعتها خارج المساجد وعلى الإنترنت

فمن مميزات شخصيتي المشاركة، ومثلما شاركت الإسلام مع الآخرين لسنوات عديدة، أود أن أشارك إستنتاجاتي الجديدة كذلك مع الآخرين

 

فماذا الآن؟

وبما أن الإسلام كان أفضل خيار لي كدين سماوي، و لم أعد منتميا له، فأنا الآن لا أتبع أي دين. مما يعني أنني ملحد. في حين أنني لا أظن أنه قد يكون هناك إله خلق كل شيء، لأن هذا الخالق لم يرسل لنا أي وحي، لكن هذا لا يهم عمليا سواء كنا نومن به أم لا. فمن وجهة نظر تقنية، وهذا ما يسمى “الربوبية” (الإيمان بالله ولكن ليس بالله الخالق). كما أعتقد أنه إذا كان الله موجودا، فإنه لم يرسل أي وحي حتا الآن. و بما أنني لم أر أي دليل على وجود الله، فمن الممكن أيضا أنه لا وجود له. الربوبية والإلحاد لهما عمليا نفس المفهوم بالنسبة لجميع النوايا  والمقاصد. و أشجع الجميع على النظر حقا إذا كان القرآن من الله

 :يمكنكم الإستمتاع أيضا بقراءة المشاركات الأخرى ذات الصلة

لماذا لا تؤمن؟ –

تأملات في الدين بعد سنة واحدة

لماذا أؤمن بالإسلام – حوار

0Shares

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.